صحيفة شعراء العرب الالكترونية

الحلم والحكمة للشاعر : فهد الهباش

  • 0

تـأبَـى .. كـرامـتنا نـشـكّك فــي الـنّـوايا و الـضـمير

نـمـشى مــعَ الـعالم ب حُـسن الـنيّة اِلّا مَـنْ .. أبَـى

 

واذا تـجـاهلنّا مــا يـعـنِي اِنّــا جـهـلنّا الـلـي يـصـير

لـكن ! نـشُوف اِنّـه ذكـى يـا الـلي تـشُوف اِنّـه غَـبى

 

الله خَــلَـق والله فَــرَق والاخـتـلاف أحـيـان ( خـيـر )

والـحِـلْـم والـحِـكـمة دلــيـل الــعِـرْف ، والـــلّاش يْـهَـبَا

 

مــا ضــرّ الاوّل يــوم شَــك وشـكّـك ب فُــوزه الاخـير

مــــا دام لا ثــانــي ، و لا ثــالــث ، ولا حُــولــه نِــبَـا

 

الـمـعترِض لادنــى سـبـب عـلى انّـه الـسّيف الـشطير

تــراه..! سـيـف الـعَـرضَه الـلي لاش حـدّ ولا شِـبَا !

 

والـشُّور مـا هـو عـيب غـير الـعيب فـي راس الشّوير

الــلـي يــربِّـي الـهَـرْج ، ويـبـيعه مـثـل / بـيـع الـرِّبـا

 

لا تَـكـره ! أحــداث الامــور الـلي ب خـافيها الـكثير

ترى النّبي هَدَم ( ضرار ) وقام في مسجد ( قُبا )

 

مـثل الاشـاعه تـكشِف الـلي فـالصّدور مْنَ الاخير :

الـلـي عـلـى الـهيبة رِبـى ، والـلي عـلى الـخيبة رِبـى

 

ولا يـبـحّث ف الـصّـغاير غـيـر مـن عَـقْله ( صـغير )

لــو غــرّر أتـباعه ب ( حُـسْن الـمظْهَر و حِـلْو الـنِّبا )

 

والـلـي كـبـير ٍ فــي نـظَـر ربـعـه و مـيقافه ( كـبير )

مـــا يـلـتِـفت ل الـتـافـهه ثـــم تـنـتشِر مـثـل / الـوِبَـا

 

والـكُـبْر غـيـر الـكِـبْر يــا مـدوّر عـلى الـهرج الـمثير !

الـفـرق فــي الـتـشكيل واضــح بـيـن كـاف و بـين بـا

 

فـــــــــــــــــهـــــــــــــــــد الــــــــــــهـــــــــــبـــــــــــاش

أترك تعليق



التعليقات مغلقة.