صحيفة شعراء العرب الالكترونية

عزيز الجناب

  • 0

يا طارقين العتب ،، ما لـ المشاريه باب
انا تعبت ازرع الراحة ،، بـ كف التعب

مرّو على اطراف عيني مثل مرّ السحاب
يمرّها عن كثب ،، و يفوتها عن كثب

سهرت ليلٍ ظلامه ،، يستفز ّ الغياب
واشعلت نار المواصل ،، والمشاعر حطب

لو ما معي غير حرفي ،، والاماني زهاب
تكفي على الطاولة رنّة (جنيه الذهب)

سريت لك وانت لهفه والمساري ،،عذاب
غريب ،، يستمطر احساسه ،، ثرى مغترب

كانك جناب العزيز ،، انا عزيز الجناب
استنطق الشوق ،، خلّ الريح تلقى مهب

ما ضاق صدري عليك و لا لحقك العتاب
الا بعد ما تذكرّت الحسب .. و النسب

عز الله اني (على شانك) ،، هلكت الركاب
وعز الله انّه (علا شاني) .. وعِزّ الطلب

يا حادي الظنّ ،، ما سيّر بـ دربك ،،جواب؟!
انا لي ايّام ،، ابعرف للتجافي ،، سبب !!

مدري .. وش يضيّق الخاطر ،، وانا في رحاب
عيونك .. اللي شواطيها ،، حرير و هدب

يكفيني اني بذرت الحلم .. بـ أرض الصواب
واني جنيته من كفوفك ،، ملام و عتب!!

شـعـر / عـبـدالله المـسـيـلـي

أترك تعليق



التعليقات مغلقة.