صحيفة شعراء العرب الالكترونية

جديد الحرف

لا تعليق

يــا حـضـرة أفـكـاري عـلى مـا تـقولين مـن بـعد هـاجوسي عـلى الـجزل حلق الــجـزل يــأتـي بــه شـعـور الـجـزيلين لأبـتـلـشت الـكـلـمة فـــواه .. الـسـملق صـــار الأدب مــالـه حــقـوق ومـوامـين وكـلً عـلى رقبة الوضاحي .. تعلق .. أشـوفـهـا خــربـت مــن يـسـار ويـمـين وبـــلا بـصـيره لــو بـصـرنا .. مـحـلق تـعـمعموا قـطـعه ونــادو عـلـى حـسين مــدري مــرض مــدري لــو الـمـخ غـلق وقـطعه تـسمّوا ف الأخـوّه عـلى الدين وكـــلٍ عــلـى كــتـف الـشـريـعه تـسـلق ونــاسٍ عـلـى الـفـتنه تـسوق الـوراعين يـفـتـيك لا طـــوّل دقـيـنـه ... مـاحـلـق مـاعاد تـجمعنا ..صـفوف المصلين .!

بيت الشعر

تـمطر ويظفي مع نسيمه هماليل ترتاح نفس و نفس يسًعد خبرها بـيت الـشعر لادلـهم الغيم والليل وشـبـيت ضـوك والـمسيًر خـطرها تـنساق لحظات الفرح و التهاليل وتـجـوز لـعـيون الـحيارا سـهرها يجوز لي شوف القمر و التعاليل وسـوالفٍ مـثل الـذهب نختصرها مـع لـمة الـذربات مـزحِ و اقـاويل وقـصـايدِ حـلـو الـمـجارا شـهرها اصـــــــــايـــــــــل نـــــــــجــــــــد

سكين المواجع

الـبـارحه كــان الـصدر مـاهو بـخير ‏ كــنـي بـسـكـين الـمـواجـع جــارحـه ‏حـمـلي ثـقيل وداخـلي نـار الـسعير ‏ شـوق وشـجن والحزن يندب نايحه ‏يــاطـول مـشـواري ويـابـعد الـمـسير ‏ فـي عـتمة الـليل و دمـوعي طـايحه ‏الـبوصله ضـاعت على الثلث الاخير ‏ ويــن اتـجاهي ويـن سـاقي رايـحه ‏الـقـوم تـدعـيني وانـا اصـم وضـرير ‏ مـنشق مـن ذاتـي وروحـي سارحه ‏اسمع عوى الضرغام ورعاع الجعير ‏ ولا اخــاف لــو ان الـبنادق قـادحه ‏رحـــاة. ابــوزيـد الـهـلالي تـسـتدير ‏ يـااللي تـبي الـدنيا ونفسك شارحه ‏انـا احـكم الـديره وانـا شـيخ وأمـير

ياغايبي

يـاغـايـبي لــيـت الــبـلا عـنـك بـعـيد تــعـبـت اراقــــب جــيـتـك و اتـطـلـع الــحــب مــربـاع الـقـلـوب الـمـواريـد زهــى لــه الـغصن الـرطيب و تـدلع يـاهـاجسي لــم الـحـروف الـمشاريد لا تـدخـلـه مـــن بـــاب بــيـتٍ تـخـلع فـيك الـشعر صغته على عزفة العيد يــاعـيـد قــلـبـي هـــز قــلـب الـمـولـع شفت الغلا قام يتراقص على الجيد تــفـرجـت لاجــلــه زاويــــا الـمـضـلع حـبك زرعـني ورد فـي روضـة الغيد لــو ريــح بـعدك ضـامي الـعود قـلع يـا كـل امـاني رجـفتي جـاتك تـريد تـطـفـي لـهـيـبٍ لـــك يــشـب ويـولـع هـاك الـعمر فـدوه عـلى وسعة البيد

المطر والغيم

الـمـطر والـغـيم والـذكـرى الـحميمه كـلـها فــي هـالـصبح مــرت عـلـيه يـوم شـدتني الـمزن فـي برق غيمه مــن رعـدهـا صـحـت الـمكنون فـيه شـاقني نـور الـصبح بـشر بـديمه يـــوم شـمـيت الـثـرى بـنـجدالعذيه وجلستن.مع صاحبي عشره قديمه والـسـوالـف وارتــشـاف الـشـاذليه الله اكــبـر يـالـمطر نـعـمه. كـريـمه سـاقـهـا رب الـعـبـاد. إلـنـا هـديـه شــــــيــــــخــــــه الــــــهــــــيــــــلا

لله دره

ياصاحبي والحزن [ لله درّه ] عـيـا يـبـيع الـفـرحه ونـشـتريها حـيـاتنا مـابـين ضـحـكه وحـرّه بـنـعيشها مــره وبـنـموت فـيـها أنـا عـرفت الـوقت خـيره وشـره حـرمني الـحاجه وانا مشتهيها الـذكـريـات بـداخـلـك مـسـتمره حـتّى. ولـو حاولت / ما تتّقيها والـشارع الـلي ما تمنّى. تمرّه عـلى رصـيفه دمـعتك يـحتريها امـاكـن الـغآآلين فـي كـل مـرّه تـحدك الايـام ( حتى تجيها )      

فوق السحاب

‏يـــاالله طـلـبـناك يــارب" عـظـيم، الـجـلال ‏يـاواحـد(ن) لاعـطـيت الـعـبد مـنـته بـخيل ‏يــاالله ثـبـاتك وعـفـوك فــي نـهار الـسؤال ‏وتـضـلـنا تـحـت عـرشـك فــا الـنـهارالمهيل ‏ابـــا اتـكـلم بـعـد مـاجـاء لـحـرفي مـجـال ‏فـالـديره الـلـي غـلاهـا مــا يـبـي لـه دلـيل ‏وديــانــهـا مــزهــره واسـهـولـهـا والــتــلال ‏نـسمة هـواها تـداوي جـرح مـن هـو عليل ‏وجـبـالها شـامـخه مـاهـي بـمـثل الـجـبال ‏تـعـانـق الـغـيـم ويـطْـيـب ثــراهـا الـمـخـيل ‏ ‏جـمـالـها فــي الـبـسيطه مـايـفوقه جـمـال ‏ اتـضـم نـجـم الـجدي ويـغار مـنّه سـهيل ‏فـي وصفها لابغيت اوصف يشيب الخيال ‏يـسـعد بـهـا جـارهـا والــي لـفـاها دخـيل

البارحه

الــبـارحـه عـــدت سـوالـيـف و مـــزوح قـلت اتـصبر و احـسب الـصبر مهرب و اثــر الـمـفارق صـابـرٍ دون مـصلوح الـذكـريات تـصب لـي مـوت و اشـرب حـتى الأغـاني تـنبش جـروح و جروح مــا عــاد تـطـربني و لا عــاد بـاطرب الـبـارحـه بـــاب الـجـفـا كــان مـفـتوح كـنت ابـعد الـفرقى وهـي حـيل تـقرب كــم قـلت لـك حـتى اذا قـلت لـك روح لا تـروح تـخربها و هـي صعب تخرب و الحين لا وصلك و لا جفاك مسموح مــن حـسبة الـغرب الـبعيدين و اغـرب و ان قلت لي ما كنت اقرب من الروح اي و الله انـك كـنت الاغـلى و الاقرب وصــــــــــايـــــــــف تـــــهـــــامـــــيــــه

شوف المطر لـ الشاعره

شوف  المطر  يشرح  صدورٍ  مغاليق اللي  من  ظروف  الليالي  سقيمه تستبشر  بشوفه  جميع  المخاليق وقلوبها 

حبايب مايشعرون

‏وش فـايـده مــن حـبـايب دام مـايـشعرون ‏ونـطـلب الـحـب مـن عـالم ومـوتى الـشعور ‏مبحوح صوتي اناديهم .. ولا يسمعون... ‏مـاكـان ظـنـي فــي الاحـباب مـمكن يـبور ‏يـا احـباب ويـن الـوفا والحب وش تملكون ‏قـلـوبكم دالـهـه واحـسـاسكم فــي الـقـبور ‏بـالـحب وش تـفـهمون انـتـم ووش تـعرفون ‏اي والله انـي عـلى الـخيبات مـنكم صبور ‏يـاكـبـرها شـرهـتـي فـيـكـم وكـثـر الـغـبون ‏يـوم احـتياجي لـكم غبتم وغاب الحضور. ‏اذا بـكـينا مــن اوجــاع الـزمـن تـشـمتون ‏واذا ضـحـكـنا تـديـرون الـكـتف والـظـهور ‏انـتم مـع اهـل السمر والسامري تسمرون ‏وحـنـا عـلـى الـنـار نـتـقلب سـنين وشـهور ‏عـلـى الـجروح الـعظيمه لـلأسف تـرقصون